اغلاق
اغلاق
التصويت

هل انت راض من خدمة بلدية معلوت ترشيحا؟؟؟

نعم

لا

لا يعنيني

الرئيسية /

كيف تواجهين أسئلة طفلك المحرجة؟

2016-07-01 20:07:14

يدخل الطفل في سن معينة يبدأ عندها التفكير في أشياء كثيرة ويزداد الفضول نحوها لمعرفة أصولها والاستفسار عنها وتكون تلك الأسئلة محرجة مثل ما الفرق بين الولد والبنت من أين يأتي الأطفال ما هو الطلاق ولماذا يحدث ما تكون السجائر والخمرة وغيرها من الأشياء التي تحدث حولهم وتثير فضولهم .

الكبر في السن وحمل المسئوليات والتلاهي عن كثير من الأمور المسلمة أشياء لم يصل إليها الأطفال بعد فكل شئ يثير انتباههم وفضولهم ويحتاج مجهود لاقناعهم بتلك المور المسلم بها كاختلاف خلق الله للمرأة عن الرجل , ولابد من التحلي بردود صارمة حقيقية لاشباع فضولهم وعدم كبت رغبتهم في المعرفة .

محرجة

تجاهل الأسئلة واختلاق أعذار والتملص من الإجابة يخلق مزيد من الفضول لمعرفة الحقيقة فالأطفال لديهم القدرة على اكتشاف صدق الحكي الموجه إليهم فلا يجدي نفعاٌ معهم الإجابة الدبوماسية أو السطحية لذا يفضل الإجابة القريبة من الحقيقة بشكل مبسط مع الإعجاب بطرح الطفل للأسئلة حتى يتشجع على إخراج ما بداخله من أفكار .

الجواب عن سؤال محرج مثل من أين يأتي الأطفال يجتاج احترام للسن وجواب مناسب له ففي عمر ثلاتة أعوام يكفي جواب أن الأب أحب الأم فتزوجا فجاء منهم الأطفال وفي سن المراهقة لا يكفي هذا الجواب فيحتاج شرح أكثر عن طبيعة تكوين جسم الجنسين والعلاقة بينهم .

مواجهة

من الأمور الهامة عدم اظهار الارتباك والتحرج من السؤال أو إبداء الغضب منه فهو أمر طبيعي ويجب أن يشعر الأبوين بهذا ويشعروا أطفالهم به أيضاٌ وإذا كانت المحادثة متعبة يمكن أخذ قسط من الراحة ومعاودتها بعد الحصول على معلومات أكثر , يكون الصدق في إعطاء جواب  “لا أعلم ” جيداٌ في أوقات عدة فلا تهتز ثقة الأطفال بالأهل ولا يشعروا بالضيق من أنهم سألوا .

لابد من تفهم حالة الطفل ومسايرته في أسئلته حتى لا يتجه إلى طرق خاطئة لمعرفة الجواب وعند عدم امتلاك الأهل الإجابة يكون حل جيد البحث معاٌ عنها فهذا يساعد على الاتصال بين الأباء وأبنائهم .


للمزيد من اطفال

تعليقك على الموضوع