اغلاق
اغلاق
التصويت

هل ستصوت للقائمة المشتركة ؟

نعم

لا

الرئيسية /

نصرالله: اسرائيل لا تقصف أهدافنا لأننا أقوياء وسنرد الصاع صاعين ...

2019-06-01 08:55:48

قال الامين العام لحزب الله حسن نصرالله خلال مهرجان “نحو القدس” الذي اقامه حزب الله في الضاحية الجنوبية لبيروت احياء ليوم القدس العالمي ، قال “اليوم يكون قد مضى على اعلان الامام الخميني (قده) ليوم القدس العالمي 40 عاما، وخلال هذه المدة راهن اعداء القدس ان يُهمل او يُنسى هذا اليوم ولكن عاما بعد عام نجد الاهتمام بهذا اليوم يكبر ويتعاظم”.
 
 
واضاف “بصدق واخلاص الامام الخميني وكل السائرين على طريق القدس استطعنا تخطي كل محاولات إلباس هذا اليوم اللبوس الطائفي او المذهبي واعتباره انه يوما ايرانيا او شيعيا”.وأكمل سماحته ” بتنا نجد احياء لاسبوع القدس وليس فقط يوم القدس وهذه المناسبة تعظم وتكبر بحمد الله”.
 
 
واعتبر الامين العام لحزب الله انه ” بالنسبة ليوم القدس شاهدنا مظاهرات كبيرة في عدد من الدول، وما يجب التوقف عنده هو المظاهرات المليونية في ايران وهذا يجب التوقف عنده لانها تشكل رسالة لترامب ومن يراهن على ان الشعب الايراني تعب او تراجع او اصابه الوهن”.وقال “الشعب الايراني يتظاهر من اجل القدس القضية العربية الاسلامية وكل القادة وكثير من المراجع الكبار بالسن خرجوا للتعبير عن موقفهم بوجه الادارة الاميركية وكل حكومات المنطقة ولمن يريد ان يراهن ، ونوه السيد نصرالله “بموقف الشعب اليمني الداعم للقدس وفلسطين وهو الذي فرض نفسه في معادلات المنطقة”، كما نوه “بإحياء المناسبة في كثير من دول المنطقة والعالم ولا سيما في قرى ومدن البحرين”.
 
 
وحول ما يُسمى بصفقة القرن قال السيد نصرالله ” واجبنا هو مواجهة صفقة القرن وهذا واجب ديني اخلاقي قومي سياسي وواجب بكل المعايير لانها صفقة الباطل وتضييع الحقوق والمقدسات والمسؤولية واضحة بضرورة مواجهة هذه الصفقة ونحن بامكاننا افشالها ومواجهتها وكل الحقائق تؤكد اننا نمشي بهذا المسار” ، واكمل سماحته ” اميركا واسرائيل ومعها انظمة في المنطقة يعملون لتنفيذ هذه الصفقة، بينما يوجد محور يرفضها ويواجهها وهناك صراع بينهما، ولذلك يجب ان يكون لدينا كل الوضوح والامل والبصيرة بأننا نستطيع ان نمنع هذه الجريمة التاريخية ان تتحقق على ارضننا ومنطقتنا”.
 
 
 
واضاف “ما يجري يظهر انهم لا يعرفون التاريخ ولا يفهمون مبادئ وقيم شعوب الامة والمنطقة ولذلك أخطأوا بالتشخيص و جبهة المقاومة بالحد الادنى منذ العام 1982 وحتى اليوم هي اقوى من أي زمن مضى” مضيفا “اليوم المقاومة الفلسطينية تضرب تل ابيب وما بعد تل ابيب وقادرة ان تطال الكثير من المستعمرات الصهيونية وومتى كانت المقاومة الفلسطينية تملك كل هذه القدرات التي تعلن عنها قيادات المقاومة نفسها”؟ .
 
 
واضاف نصرالله “سوريا عبرت ما كان يخطط لها وما زالت في موقعها في محور المقاومة وستسعيد عافيتها وكل المحاولات الاميركية للسيطرة على العراق امنيا وعسكريا فشلت”. وقال سماحته “خلفية الدعوة لقمة مكة هو الدعوة للعرب والمسلمين باغاثة النظام السعودي نتيجة التطور اليمني والقوة المتصاعدة في اليمن بعد 4 سنوات من العدوان السعودي وبمساهمة كاملة من اميركا وبريطانيا وبالاستعانة بالمرتزقة فشل في فرض الاستسلام على الشعب اليمني ، وهذه القمم هي قمم استغاثة سعودية تعبر عن عجز امام الجيش والشباب اليمني واللجان الشعبية وانصار الله وهذه القوة تكبر وتطور وتتعاظم”.
 
واكمل ” اقول لكل من استنكر استهداف انانيب النفط في السعودية انظروا الى وجوهكم في المرآة وضعوا علامة لمستواكم الانساني امام جرائم النظام السعودي في اليمن و كل هذه القمم لن تستطيع حماية النظام السعودي من رجال الله في اليمن لان الله معهم فهم اهل الفداء والتضحية”.
 
 
وشدد نصرالله على “من أهم عناصر القوة في وضعنا الحالي هي ايران القوة الاقليمية العظمى القوة الحقيقية بقدراتها الذاتية” ، واضاف “ترامب يقول عن قوة السعودية انه بداية حمايتنا لا تستمروا لاسبوعين وستتعلمون اللغة الفارسية في اسبوع و السعودية تستند في بقائها على قوة الغرب واميركا واجهزة استخباراتها” ، واكد ان “محور المقاومة اليوم اقوى من اي وقت مضى بينما في الجبهة الثانية اول من فيها اسرائيل التي هي اضعف واقل قوة من اي زمن مضى ، وفي اسرائيل (ايضاً) هناك فقدان للقيادة وهي تحتاج للدعم الاميركي المباشر في اي حرب مقبلة والحاجة للاساطيل الاميركية للحماية من محور المقاومة، متى كانت اسرائيل بهذا الشكل والضعف؟”.
 
 
واردف “وحتى اميركا اليوم ليست نفسها التي كانت قبل 50 او 60 سنة، هي ارسلت جيوشها الى المنطقة وخرجت مهزومة وقواتها ضربت في الكثير من دولنا واوضاع اميركا الاقتصادية لا تتحمل الارتفاع باسعار النفط واين موقعها في العالم، فهي تخوض مواجهات على مستوى العالم واهم شيء في الادارة الاميركية الجديدة التهيب بالذهاب الى حروب جديدة” ، وقال “ ترامب صاحب هذا الفكر والحسابات هو رجل حرب؟ هو يراهن على الموضوع الاقتصادي وايضا أدواتهم بالمنطقة خائفة ومتضعضة من العناصر التكفيرية الى النظام السعودي وغيرهما من الانظمة العربية” وأغلب الدول العربية والاسلامية مشغولة بحالها، هذه النقطة سلبية لكن فيها شيء ايجابي ان هؤلاء لو لم ينشغلوا بأوضاعهم الداخلية كانوا سيقفون الى جانب الاسرائيلي بدل الوقوف الى جانب فلسطين”.وشدد على ان “ايران هي نقطة القوة في محور المقاومة، فهي دعمت العراق وسوريا والمقاومة في لبنان وفلسطين وموقفها حاسم وواضح ولذلك هم يحاولون محاصرة وضرب ايران بهدف ضرب المحور، فالعين كلها على ايران وهذه الانظمة العربية نفسها هي التي تواطأت على ايران منذ انتصار الثورة الاسلامية وحتى اليوم”.
 
 
 
 


للمزيد من عالميات

تعليقك على الموضوع