اغلاق
اغلاق
التصويت

هل ستصوت للقائمة المشتركة ؟

نعم

لا

الرئيسية /

الهواتف الذكية …عزلة اجتماعية ومُسبب كبير للخيانة الزوجية...

2014-12-01 09:21:25

الأصدقاء يجلسون مع بعضهم البعض في الديوانية أو على المقهى وكل واحد منهم في واد ولا يتبادلون من أطراف الحديث إلا قليلا ، والآباء والأبناء قد يجتمعون على مائدة واحدة وعلى الرغم من ذلك كل واحد من أفراد الأسرة منشغل بجهازه أو هاتفه الذكي حتى أثناء تناول الطعام ، أصبح الأب والأم منشغلين عن أبنائهما ، وقل تواصل الأصدقاء مع بعضهم البعض حتى لو كانوا يجلسون سويا..قل التزاور وأصبح التواصل إلكترونيا....إفراط وإسراف وصل إلى حد الإدمان لاستخدام تلك الأجهزة الإلكترونية من الحواسيب بأنواعها علاوة على الهواتف الذكية وغيرها ، حيث جعلت تلك الأجهزة الأبناء والفتيات بل وكل أفراد الأسرة في حالة من العزلة الاجتماعية .. لقد أكد ذلك عدد من الآباء والأمهات لافتين إلى أن تلك الأجهزة قد تدمر الأسرة وقد تشتت شملها وتفرق جمعها.
وأجمع الآباء والأمهات على ضرورة ترشيد استخدام هذه الأجهزة وتشديد الرقابة على الأبناء خوفا على مستقبلهم وحفاظا عليهم من الانجرار نحو الهاوية بسبب الإفراط في استخدامها ..



كما وكشفت دراسة جديدة أن نصف البريطانيين المشاركين فيها اعترفوا بأنهم أقدموا على خيانة نصفهم الآخر، بسبب اهتمامهم بهواتفهم الذكية النقّالة أكثر من اهتمامهم بنصفهم الآخر. ووجدت الدراسة أن بعض الذين مارسوا الخيانة من الجنسين أقرّوا بأن نصفهم الآخر يفضّل هواتفه النقّالة عليهم، ويستخدمها أثناء وجبات الطعام ومشاهدة التلفزيون، وفي منتصف محادثة مهمة وفي السرير، وحتى بعد ممارسة الجنس.
وقالت إن تجاهل النصف الآخر للتركيز على الهاتف الذكي أصبح ممارسة شائعة جداً إلى درجة أنها صارت تحمل مصطلحاً خاصاً هو “فوبينغ” (رهاب)، بسبب تأثيرها السلبي على العلاقات بين الجنسين. المثير في الدراسة أيضاً أن الذين يقدمون على خيانة نصفهم الآخر بسبب تفضيله الأجهزة الذكية عليهم، يستخدمون هواتفهم النقّالة للتعرّف على شخص جديد.







للمزيد من اسرة

تعليقك على الموضوع